مخاطر شفط رأس الجنين أثناء الولادة

مخاطر شفط رأس الجنين أثناء الولادة

يواجه الأطباء خلال علمية الولادة الطبيعية العديد من التعقيدات التي تتسبب في النهاية للجوء إلى استخدام أدوات طبية لمساعدة الجنين للخروج من فتحة المهبل والتي من بينها أداة الشفط.

ويلجئ الأطباء إلى أداة الشفط كحل نهائي قبل اللجوء إلى العملية القيصرية ؛ وتقوم الآلة الأشبه بشكل الكوب بالالتصاق برأس الجنين وسحبه إلى الخارج .

وعلى الرغم من أن هذه الطريقة تُغني عن اللجوء للولادة القيصرية المؤلمة إلا أنها قد تتسبب في العديد من المخاطر الصحية للطفل التي قد ترافقه لسنوات إليك بعضها :

1- جروح في جمجمة المولود

يتسبب شفاط الرأس بجروح سطحية في الجمجمة ، والتي تظهر على شكل كدمات ملونة في مكان التصاق الشفاط برأس الجنين ، إلا أنها غالباً تختفي بعد 1-3 يوم من الولادة.

2-تغير شكل جمجمة المولود

قد يتسبب فشل الطبيب في إخراج الطفل بالشفاط لعدة مرات في تغير شكل جمجمة الطفل لتميل إلى الشكل المخروطي وتظهر عليها بثور على رأس الطفل موضع الشفاط ؛ إلا أنها غالباً ما تعود إلى شكلها الطبيعي مع نمو الطفل .

3- الورم الدموي

ينتج هذا الورم نتيجة تعرض أحد الشرايين أو الأوردة للتمزق مما يتسبب في تسريب الدم من الوعاء الدموي إلى الأنسجة المحيطة؛ وتتراوح خطورة الورم الدموي وفقاً لنوعه .

فمنها الأورام الدموية التي تتجمع أسفل أنسجة عظام جمجمة الطفل والتي يطلق عليها أسم (Cephalohematoma)؛ إلا أنها ليست بالنوع الخطير حيث لا تتسبب في وجود أي مضاعفات للرضيع وفي أغلب الأحوال فإنها تختفي خلال مدة أقصاها يومان .

أما النوع الثاني فهو الأكثر خطورة على حياه الرضيع ويطلق علية الأطباء أسم Subgaleal hematoma ؛ حيث يستمر هذا التجمع الدموي أسفل فروة رأس الرضيع .

4-نزيف الرأس

تحدث هذه الكارثة نتيجة شفط رأس المولود بطريقة خاطئة لينتج عنها تمزق في الأوعية الدموية داخل جمجمة الجنين ؛ والتي قد تتسبب في العديد من المشاكل الصحية الخطيرة لرضيع من بينها حدوث خلل في أجزاء معينة في المخ مخلفة العديد من المشاكل في الحركة والذاكرة .

5-نزيف شبكية العين

تعتبر من الإصابات الشائعة خلال شفط رأس المولود ، إلا أنها لا تصنف كأضرار خطيرة حيث تتلاشي أغراضها سريعاً دون حدوث أي مضاعفات في رؤية المولود فيما بعد .

6- كسور الجمجمة

تُعد كسور الجمجمة من أكثر الإصابات صعوبةً في التشخيص ؛ حيث لا تظهر بالشكل الواضح للأطباء خلال عملية الكشف في معظم الأوقات ، لذلك يلجأ العديد من الأطباء إلى تكرار الإشاعات لأكثر من مرة للتأكد من الإصابة .

ولكسور الجمجمة ثلاث أنواع ، الكسور الخطية أو الطولية والتي تظهر على شكل خطوط رفيعة لا تؤثر على شكل الرأس .

كسور الجمجمة المضغوطة، والتي يتسبب فيها الكسر في ضغط عظام الجمجمة الأمر الذي يتسبب في تغير شكلها .

7-اليرقان الوليدي أو ما يطلق عليه بالصفراء

يزيد شفط رأس المولود من فرصة إصابته بالصفراء مقارنه بغيره من المواليد الجديد ، ويتسبب اليرقان في تحويل لون جلد وعيون الطفل إلى اللون الأصفر إلا أن الأعراض تختفي بشكل كامل خلال 2-3 أسابيع من الولادة .

وصفات بالفيديو

مواضيع ذات صلة