جبنة سورية في المانيا تغزو الاسواق يصنعها مهاجر سوري

جبنة سورية في المانيا ينتجها رجل سوري في ولاية سارلاند الالمانية تحقق اعلى معدلات للمبيع في هذه الدولة الاوروبية التي استقبلت الالاف من المهاجرين السوريين خلال الازمة التي شهدتها بلادهم.

ويقول السوري عبد السميع الذي اطلق مشروعه قبل سنوات لموقع طريقة ان عشقه للجبنة السورية جعله يبدأ بصناعتها ليبيعها لمحيطه ومعارفه السوريين على اعتبار ان المئات من السوريين كانو يبحثون عن جبنة سورية في المانيا تطفئ اشتياقهم العظيم لبلادهم

اليوم يملك عبد السميع اول مصنع قائم بحد ذاته لصناعة الجبنة السورية في المانيا تحت اسم شام سار

يقوم المعمل بتحويل الف ليتر حليب يوميا الى 180كيلو جرام من الجبن اللذيذ ، ويشير عبد السميع الى انه قادر على ايصال هذا الانتاج الى ما يقارب 500 كيلو جرام ، مؤكدا ان السوق يحتاج الى ما يزيد عن ذلك.

ويعيش في المانيا مئات الاف المهاجرين الذين انتقلوا اليها بعد اندلاع الحرب الاهلية في بلادهم.

وتشهد البضائع السورية طلبا كبيرا من قبل هذه الجالية الكبيرة نسبيا، حيث يمكن ايجاد الاجبان والماكولات السورية الشعبية في المحلات السورية والتركية التي تعتبر المقصد الاول لتبضع الجاليو العربية والسورية على حد سواء.

وصفات بالفيديو

مواضيع ذات صلة