أخطاء ترتكب عند تحضير الدجاج

تحضير الدجاج

تحضير الدجاج  مسالة ليست صعبة وانما سهلة وممتعة في نفس الوقت ، لانه يتوفر الدجاج في كل مكان، كما يمكن أن يدخل في كل الوصفات من البيتزا الى الحساء والساندويش وغيرها من الوجبات ، ولكن توجد بعض الأخطاء التي يمكن أن نقع فيها بأي وقت عند تحضير الدجاج وتقديمه.

1. تذويب الدجاج ببطئ

عند التخطيط لتحضير الدجاج على الغداء، ستخرجينه من الفريزر، تضعينه في طبق وتتركينه هناك حتى يصبح جاهزاً للطهي، لكن ذلك سيتستغرق الكثير من الوقت ليذوب جيداً
لسوء الحظ، صحيح أنها طريقة سهلة ومريحة لاذابة اللحم بدون بذل جهد، لكنها أيضاً طريقة سهلة ومريحة لتسمم الطعام، ذلك أن الجزء الأول الخارجي من الدجاج يذوب سيبقى اللحم بدرجة حرارة الغرفة تقريبا لعدة ساعات حتى تذوب الأجزاء الأخرى.
تبلغ درجة حرارة الغرفة حوالي 35°C، وهي ضمن البيئة المفضلة للبكتريا ( بين 20 -70°C) لذلك فان الوقت الذي يتطلبه ذوبان الأجزاء الداخلية للدجاج سيفسح مجالا لتضاعف السلمونيلا وغيرها من البكتريا السيئة، وترك طعم سيء في الفم.
اما الطريقة الأفضل لتذويب الدجاج فهي وضعه داخل كيس محكم الاغلاق وغمره بالماء البارد، وبتبديل الماء بانتظام ليبقى بارداً، ستسهل عملية الذوبان، وتكون أسرع وبدون منح البكتيريا بيئة مناسبة لها.

2. طهي الدجاج مباشرة بعد إخراجه من الثلاجة

حتى لو كان الدجاج غير مجمد، فهذا لا يعني أنه سيكون آمناً بإلقائه مباشرة في الشواية، فاذا تم شي الدجاج مباشرة بعد اخراجه من الثلاجة، خاصة عند محاولة طهيه بسرعة، فسيتم الحصول على دجاج محمر لذيذ من الخارج، لكن الداخل سيبقى غير ناضج ويمكن أن يسبب تشنجات للمعدة.
ــ في حال عدم الرغبة بترك الدجاج ليذوب لساعات في المطبخ، فإن تركه لــ 15 دقيقة فقط ( ذلك أن البكتيريا تبدأ بالتكاثر بعد 20 دقيقة) سيساعد في طهيه بشكل متساو اكثر عند تعرضه للحرارة.
ــ عند استخدام ميزان الحرارة الخاص بالطعام، للتأكد من وصول درجة حرارة الداخل الى 85°C، ويجب عدم محاولة طهي الدجاج بسرعة، عندها سترضي الجهود المبذولة في الطهي شهيتك لتناول الطعام، لكنها أيضاً ستملؤ جيوب الطبيب.

3. لمس الدجاج بدون عناية

تعد الدواجن النيئة بما فيها الدجاج، مكاناً مناسباً لتواجد السلمونيلا، لذلك من المهم جداً الانتباه عند حمل أو لمس أي من هذه المنتجات، وعدم اعادة استخدام الأواني التي وضعت بها من قبل، وعدم غسلها في الحوض، لان قطرات الماء ستكون محملة بالبكتيريا وستنشرها على أي سطح قريب من الخوض، وبالتالي ستجد هذه البكتيريا طريقها بسهولة الى الطعام، الفم وبالتالي المرض.

4. ازالة الجلد والعظام قبل الطهي

عندما يتم شي قطعة من الدجاج، ستتلاشى الرطوبة منهت، وعند تلاشي الرطوبة سيصبح اللحم جافاً، وللحفاظ على ترطيب اللحم، يوجد طريقة واحدة وهي عدم تعريضه للنار لمدة طويلة، وفي هذه الحالة يمكن ألا يتم طهي الداخل بشكل جيد، ويكمن الحل للمحافظة على رطوبة اللحم ونضوجه بإبقاء الجلد في الخارج والعظام في الداخل، فالحلد سيحمي اللحم من الحرارة العالية، أيضا العظام ستتلقى وتمتص جزءاً من الحرارة. وسيبقى الدجاج ناضجاً ورطباً.

افضل طريقة لازالة البكتريا والزنخة من الدجاج

 

التعليقات

مواضيع ذات صلة