الوصفة الدقيقة

ما هي طرق تربية الاطفال والتعامل معهم ؟

طرق تربية الاطفال والتعامل معهم

طرق تربية الاطفال والتعامل معهم …. كلمات بسيطة قد تغير حياة الأطفال بالمستقبل

وطريقة تفاعلهم مع الحياة بشكل صحي ومتوازن وبعيد عن الأمراض النفسية والمشكلات الاجتماعية.

ويصنّف علماء النفس هذه الكلمات بأركان التربية التي تبنى عليها شخصية الطفل، وتتجلى بما يلي :

الحب

إن من أساسيات التربية العاطفية لدى الأطفال هي تحفيز مشاعر المحبة والإعجاب

التي يسبب نقصها طغيان مشاعر العنف والقسوة مع تقدم العمر، وتتمثل أشكالها بالكلام المباشر أو العناق والتقبيل والمكافئة والهدية

الاهتمام

لا يُصنف علماء النفس الألعاب والضحكات التي يقوم بها الأطفال في خانة الحركات العشوائية

بل يعتبرونها لغة أولية لأقصى ما يمتلكه الطفل من إمكانات حركية ونفسية هادفة إلى لفت نظر والديه

وقد يؤدي تهميش الأطفال وتعنيفهم لتفاقم أمراض الانطواء والانفصام والشذوذ والتوحد والخمول الدراسي والاجتماعي .

الاستمتاع

شعور الاستمتاع والفرح هو شكل من أشكال تعزيز الصحة النفسية للأطفال عن طريق مشاركتهم اللعب

والترتيب والرسم والقراءة أو دفع عربة التسوق أو تحضير الطعام، وهذا من شأنه أن يعزز قيم المسؤولية والانتماء .

الفخر

“أنا فخور بك” هي كلمات بسيط يجهل الآباء أثارها السحرية في تغذية مشاعر الطفل بالثقة

والقوة لتجاوز الصعوبات والنجاح بالحياة، ويجب أن تكون تعبيرات الفخر للأبناء

منذ السنوات الأولى للطفل حتى يعتاد عليها ويترسخ مفوهمها مع تقدم العمر .

الحنان (الدلال)

قد ينظر البعض للحنان والدلال نظرة سلبية في تربية الطفل، ولكنها جزء هام في عملية تعزيز نفسية الطفل

وتثبيط شعور الخوف لديه، واستبداله بشعور الأمن والثبات باتخاذ القرارات ويجب أن تكون هذه الخطوة من التربية مدروسة ومتوازنة

وليست على حساب المهارات والأعمال الواجب تعلمها، فقد تتحول لحالة من العجز والفشل والتواكل على الأباء.

التفاؤل والأمل

تشير الدراسات لأهمية كلمات التفاؤل التي يتبادلها الآباء مع أبنائهم وفيما بينهم في الحد من أمراض الصدمات النفسية

والاكتئاب مستبقلاً، وتندرج فاعليتها في منع شعور القلق من الاستحواذ على شخصية الطفل

وقد أشارت الدراسة لخطورة عنف الأبوين أمام أبنائهم في ازدياد نسب جرائم الأحداث .

الصدق والثقة

الصدق مع الأبناء والثقة بهم هي الفرصة الوحيدة للآباء في تعزيز قيم الأخلاق والانتماء والمعتقدات لدى الأبناء

ويصنف العلماء الصدق في خانة قدرات التعلم البصرية (بالعين) التي تفوق عشرات المرات قدرات التعلم السمعية(بالكلام)

وهذا ما يسميه علماء النفس بالمؤسس أو القدوة .

الوعود

إن التزام الأهل بالوعود التي يقطعونها على أطفالهم، سوف تكون المحفز الأول لهم في عملية تحقيق واجباتهم والتزاماتهم بالمستقبل

وتحفز كذلك شعور الثقة بالأهل وعدم الكبت عند مواجهة المشكلات .

مواضيع ذات صلة