الوصفة الدقيقة

تجربتي مع طفل الأنبوب

تجربتي مع طفل الأنبوب

تجربتي مع طفل الأنبوب ، من منا لا يحلم بإنجاب طفل ولكن في بعض الأحيان تظهر بعض المشكلات التي تعوق هذا الحلم، حتى ظهرت بعض التقنيات التي ساعدت الكثير في عملية الأنجاب ومنها “أطفال الأنابيب” وهذه تجربتي مع طفل الأنبوب، وهي تقنية تُعد أحد أكثر التقنيات المساعدة على الإنجاب فاعلية حاليًا، لكن فرص الحمل عن طريقها تعتمد على عدة عوامل،سنتعرف عليها في هذا المقال.

تجربتي مع غثيان الحمل

تجربتي مع طفل الأنبوب

:أجرى موقع” طريقة” استطلاعاً لرأي بعض قراءه لعرض تجربتهم مع طفل الأنبوب كانت تلك أبرز التعليقات التي شاركوها معنا

” بعد قراري بعملية طفل الانبوب، بالصدفة قايلت صديقة لدى نفس الطبيب، ونصحتنى بالانضمام لمجموعة دعم عملية أطفال الأنابيب، واستفدت منها جدا، ومن خلالها حصلت على الكثير من الدعم المعنوي والنفسي”.

 “من الممكن أن تكون عملية أطفال الأنابيب مجهدة ولكن التواصل مع آخرين في حالة مشابهة يساعدك أنت وشريكك في التأقلم وتقليل التوتر والقلق الذي تعانونه، هذا ما فعلته أنا وزوجى، أثناء مرحلة الدعم والسعي للحصول على طفل يملئ حياتي بهجة”.

تجربتي مع تأخر الحمل

أسباب اللجوء لتقنية طفل الانبوب:

عقم شريك الحياة الزوجية أحد أبرز الأسباب، مع تقدم العلم، جاءت تقنية طفل الأنبوب أحد أهم الوسائل التي من خلالها يستطيع الطرفان الحصول على طفل، وتتمكن الزوجة من الحصول على روح تتنفس داخل رحمها، لكن هناك عدة خطوات لكي تعد نفسك للعملية سواء جسديًا أو نفسيًا لتحقيق أفضل النتائج.

ما هي عملية طفل الأنبوب:

هى أفضل علاج متاح للعقم حاليًا ولها احتمالية عالية من النتائج الإيجابية، تتضمن العملية خمسة خطوات رئيسية: تنشيط التبويض، سحب البويضات، سحب الحيوانات المنوية، الإخصاب، وزرع الجنين. تستغرق العملية حوالي أسبوعين ومن الممكن أن تتطلب أكثر من دورة ليحدث الحمل.

تجربتي مع سكري الحمل

تتم العملية على ثلاث مراحل وهي:

المرحلة الأولى: سيتم إعطاؤك حقن لزيادة الخصوبة وإنتاج عدد أكبر من البويضات مع إيقاف عملية التبويض. سوف تقومين بعدة زيارات للطبيب للخضوع لفحوصات الدم والموجات الفوق صوتية على المهبل.

المرحلة الثانية: عندما تصبح البويضات تامة النمو، سيتم إجراء جراحة صغيرة لسحبها. سيقوم اختصاصي الأجنة بتجهيز البويضات ووضعها في طبق مخبرى. بعدها يتم حقن حيوان منوي واحد في كل بويضة.

المرحلة الثالثة: بعد عملية الإخصاب، تستمر خلايا البويضة المخصبة في الانقسام حتى اليوم الثالث أو اليوم الخامس، وعندها يتم زراعة الجنين ففي الرحم. يتم متابعة وتصوير الأجنة ومراقبة وجود إعاقات مثل التليف الكيسي، الضمور العضلي والاستعداد لولادة الطفل إذا كان مصابًا بمتلازمة داون إذا أردتما ذلك. بعدها يجب أن تقرري عدد الأجنة التي سيتم نقلها إلى الرحم، وإذا أردتي أن تحفظ باقي الأجنة متجمدة.

مخاطر عملية طفل الأنبوب:

  • الولادة المبكرة وانخفاض وزن الجنين عند الولادة.
  • متلازمة فرط استجابة المبيض؛ يحدث هذا عندما يصبح المبيضان منتفخين ومؤلمين، وهي تنتج عن استخدام الحقن المنشطة للتبويض.
  • من المحتمل أن تعانين عدة أعراض مثل ألم البطن، الانتفاخات، الغثيان، القئ والإسهال. إذا حدث حمل، سوف تعانين هذه الأعراض لعدة أسابيع.
  • الإجهاض، بالرغم من أن معدل الإجهاض في النساء التي يقمن بعملية أطفال الأنابيب مساوٍ للنساء التى يحملن طبيعيًا، إلا أن هذا المعدل يمكن أن يزداد مع زيادة سن الأم.

تجربتي مع جدول منع الحمل

نصائح “طريقة” لكي سيدتي 

النظام الغذائي الصحي الغني بالبروتين مهم جدا لمضاعفة إنتاج البويضات عند المرأة، أما نفسيًا فيجب أن تجهزي نفسك لاختبارات وحقن متكررة بشكل منتظم.

النساء ذوى الوزن الزائد أو ضعيفات اللياقة لديهم احتمال أقل في الحمل خلال دورة عملية أطفال الأنابيب، لذا مهم جداً ممارسة الرياضة، والتخلص من الوزن في حال وزنك الزائد.

تناولي أطعمة ذات جودة عالية وقليلة الدهون، عاملي جسمك كأنك تستعدين للحمل وحافظى على نظام غذائي صحي، قليل الدهون، به أغذية غنية بالحديد، البوتاسيوم، والماغنسيوم. اتبعي نظام غني بالأوراق الخضراء والفواكه بالإضافة للكالسيوم والبروتين.

لا تفقدى الأمل، وكوني على يقين الصبر والمحاولة أحد أهم الطرق للحصول على ما تريدين.

شاركينا تجربتك:

لا تحتفظي بتجربتك الشخصية مع طفل الأنبوب، فالأفضل أن تشاركيها مع قراء موقع” طريقة” لتعم الفائدة، اتركي تعليق مختصر يعرض لنا تجربتك.

مواضيع ذات صلة

[youtube-feed]