الوصفة الدقيقة

فوائد تناول البروتين بكميات مناسبة

فوائد تناول البروتين

فوائد تناول البروتين اساسية في عملية بناءالعضلات، وهو أساسي للانتعاش، وجزء مهم من النظام الغذائي الصحي. والي جانب ذلك يحسن البروتين المزاج ويساعد على النوم.

أظهرت دراسات كثيرة أن النظام الغذائي المرتفع البروتين له فوائد عظيمة في خسارة الدهون، دعم العضلات، وصحة عملية الإيض.
وبدون مصادر طعام بروتينية متنوعة في النظام الغذائي، سيعاني الجسم من نقص في أحماض أمينية محددة وينعكس ذلك على انخفاض الطاقة، صعوبة في بناء العضلات، ضعف التركيز والذاكرة، مستوياتزغير مستقرة لسكر الدم، ومشاكل في المحافظة على الوزن أو في خسارته.
1. يخفض البروتين مشاكل التعرض لضغط الدم المرتفع، والذي يعتبر السبب الرئيسي للسكتات، وجلطات القلب، وأمراض الكلى، وقد أوصت نتائج دراسة حديثة بزيادة تناول البروتين من قبل مرضى ارتفاع ضغط الدم ليساعدهم على تخفيض مستويات الضغط المرتفع بسبب محتوى البروتين العالي من الحموض الأمينية.
أيضاً، أشارت دراسات بحثية أخرى أن النظام الغذائي الغني بالبروتين يساعد في تخفيض مستويات الأنسولين، الحماية من احتباس الأملاح، وتنشيط أَنْجِيوتَنْسين (متعدد ببتيد رافع للضَّغْط)، ما يؤدي إلى تخفيض مشاكل القلب والأوعية الدموية، عن طريق تخفيض ضغط الدم.
ووجدت دراسات أخرى أن زيادة تناول البروتين يخفض الكولسترول السيء، ويزيد الكولسترول الجيد.
2. يخفض البروتين التعرض لمشاكل هشاشة العظام
هناك العديد من المواد المغذية المطلوبة لبناء العظام وتنظيم الصحة، منها الكالسيوم والبروتين الأساسيان للمحافظة على العظام، وتشكيلها.
ويشكل البروتين حوالي 1/3 الكتلة العظمية، لذلك فالنظام الغذائي قليل الكالسيوم أو البروتين يرتبط بنقص هذه الكتلة، ما يؤدي إلى هشاشة العظام والكسور.
وتستخدم الأحماض الأمينية الموجودة في البروتين لبناء العظام، ويزيادة كمية البروتين المتناولة يمكن المساعدة في تنظيم الهرمونات التي تتحكم بأيض العظام واعادة بنائها.
البروتين الغذائي يؤثر إيجابياً على صحة العظام بزيادة امتصاص الكالسيوم.
3. يحسن البروتين المزاج ويساعد على النوم
إن البروتين مادة غذائية حيوية عندما يتعلق الأمر بتحسين المزاج ووظيفة الدماغ، وان تناول كمية كافية من البروتين يزود الجسم بالمواد المطلوبة لصنع الأنزيمات، الهرمونات، المرسلات العصبية، والتي تملك تأثيراً كبيراً على حالة المزاج ومستويات الطاقة.
الغلوتامين وهو حمض أميني يزود الخلايا بالطاقة بالاضافة الى قمع الجهاز العصبي المركزي ما ينعكس على تحسين التركيز ومنح الشعور بالاسترخاء وتحسين القدرة على النوم، أما الحمض الأميني الكارنتين، فيحسن المزاج والإدراك بالاضافة إلى وظيفة الذاكرة.
ان كمية البروتين الغذائي المناسبة تساعد أيضاً في تعزيز استقرار مستويات سكر الدم ما يمنع التهيج، العصبية وتقلبات المزاج.

مواضيع ذات صلة