اهم 5 نصائح للرضاعة الطبيعية تتعلق بغذاء الام المرضعة

نصائح للرضاعة الطبيعية

نصائح للرضاعة الطبيعية إذا كنت قلقة بشأن نظامك الغذائي عند الإرضاع، ولديك توأمان أو أكثر، أو كنت ترضعين طفلك مع مشكلة صحية محددة، يجب دائماً أن تحدثي طبيبك أو استشاري الرضاعة عندك ليزودك بالمعلومات المناسبة. ويمكن أيضاً لمقدمي الرعاية الصحية مساعدتك في المعلومات العامة، ويُرسلونك بدورهم إلى اختصاصي وخبير التغذية إذا كان هناك حاجة لذلك ، فأخصائي التغذية يعطيك نصائح للرضاعة الطبيعية و تحليلاً أكثر تفصيلاً لنظامك ومتخصص يساعد حالتك وطبيعة جسمك.

1– الحد أو الاعتدال في بعض الأطعمة والمواد :

لا يعني الدخول في نظام غذائي أن تكوني في حمية صارمة شديدة عند الإرضاع، فيمكنك تناول ماتريدين من الأطعمة الغنية بالتوابل والبهارات والشكولاته والثوم ، وتناول الوجبات السريعة كذلك، وشرب القهوة صباحاً، ولكن الشيئ الرئيسي بين تناول كل هذه الأطعمة، هو عدم الإسراف فوق الحد المعقول، فتناول الأطعمة المصنعة الجاهزة وغير الصحية يكون باعتدال. لذلك تناولي الأطعمة الصحية بشكل كبير وأساسي بحياتك.

2– حافظي على شرب الماء :

يتكون الحليب غالباً من الماء. والرضاعة بالأساس لها منعكس يجعلك تشعرين بالعطش. لذلك، يجب شرب كميات كبيرة من السوائل. على الأقل ثمانية أكواب من الماء أو غيرها من المشروبات الصحية كل يوم. وهناك قاعدة جيدة لذلك هو أن تشربي كوب مع كل مرة ترضعين بها طفلك، والإضاع وسطياً عند الأمهات بين 8 إلى 12 مرة في اليوم، وبذلك تحققين النسبة المطلوبة، لإن نقص السوائل عند الإنسان، وخصوصاً الأمهات المرضعات يؤدي إلى الجفاف والإمساك. كما يمكن أن يسبب انخفاضاً في انتاج الحليب.

3 كيف نتناول الفيتامينات:

بإمكانك مواصلة الفيتامينات التي كنت تأخذينها قبل الولادة، ولكن  يجب أن نضع في اعتبارنا،  أن الفيتامينات لا يمكن أن تحل محل النظام الغذائي الصحي الطبيعي، فهي مكملات فقط  ويجب أن يبقى في ذهنك أن الفيتامينات ضرورية إذا كان لديك نقص بها، وخصوصاً إذا كان نظامك الغذائي نباتياً، أو تعرضت لفقدان الوزن بعد عمل جراحي، فطبيبك هو المخول الوحيد بمعرفة الفيتامينات التي تحتاجينها في حال النقص أو الدعم لجسمك.

4– النظر في تاريخ مشاكل الحساسية في العائلة:

إذا كان هناك تاريخ قوي للحساسية الغذائية، والأكزيما، أو الربو في عائلتك،  لاتبخلي على طبيبك بالتحدث عنها أو تسجيلها عند أخصائي التغذية. قد يكون هناك بعض المواد الغذائية مثل منتجات الألبان، والفول السوداني، أو المحار التي يجب تأجيل تناولها، لمنع الإسهال أو أعراض المغص، والطفح الجلدي، والحساسية في طفلك.

5- الحذر عند اتباع الحمية:

إذا كان لديك هاجس لفقدان الوزن بعد الولادة، فاعلمي أنك لست الوحيدة بين الأمهات، لأن هذا الهاجس هو قاسم مشترك بين الأمهات المرضعات عموماً  .

لذلك ننصحك بأن لا تتسرعي باتباع برنامج الحمية الشديد عند إضارع طفلك، فليس من الصحي الدخول مباشرة بنظام غذائي صارم فيه نقص السعرات الحرارية أو تناول حبوب إنقاص الوزن أو تناول الأعشاب كذلك لإنقاص الوزن الزائد، فهذا التسرع  يؤذي جسمك وطفلك في آن معاً. فما هو الحل :

الحل هو الانتظار حتى يتعافى جسمك ويقوى من أعراض الضعف التي تُسببها الولادة، وأيضاً الانتظار حتى يقوى انتاج الحليب لديك بشكل جيد، فيمكنك وقتها استشارة طبيبك ببرنامج غذائي معين لمشاكل الوزن الزائد أو حتى المنخفض، واستشارته في برنامج رياضي مناسب، تمارسين خلاله التمرينات الصحية للوصول للوزن المطلوب دون الضرر بجسمك أو طفلك .

فيجب أن تفكري بطريقة منطقية معقولة، بعدم الملل أو التسرع، فقد كنت على هذه الحالة طويلاً لمدة تسع أشهر ، فيجب أن تعطي جسمك فرصة زمنية مشابهة لتعودي إلى ما كنت عليه من الوزن و الشكل، أي اتباع حمية متدرجة صحية لا تضر بجسمك وطفلك.

وصفات بالفيديو

مواضيع ذات صلة