ما هو افضل منوم طبيعي سريع المفعول للكبار ؟

منوم طبيعي سريع المفعول للكبار

منوم طبيعي سريع المفعول للكبار يصبح حاجة عند الكثيرين ممن يعانون من الارق لان أمراض الأرق قديمة قدم الزمن، وتؤثر على حياة الملايين من البشر في

كل أنحاء العالم مسببة تهيج خفيف للبعض و توثر على نوعية الحياة لعدد كبير جداً.

إن علاج الأرق والعودة إلى ليالي النوم الطبيعية يمكن أن يكون صعباً للكثير من الناس، لكن يمكن أن يتركز الحل في

علاجات عشبية تقليدية.

الناردين :

نبات زهري معمّر مع زهرات بيضاء أو وردية اللون مع رائحة حلوة. تتنشر في عدة أجزاء من اوروبا وآسيا.

المكون الرئيسي المستخدم لأغراض طبية هي الجذور، والجذمور (ساق أرضية)، والجذور الأفقية stolons.

يتم الحصاد عادة في أيلول، وتستخدم الجذور المجففة في تحضير أنواع من الشاي والصبغات. أما مواد النبات

المجففة فتجد طريقها إلى الكبسولات.

ويعود استخدام الناردين كعشبة طبية الى زمن قديم أيام الرومان والإغريق وقد كتب هيبروقراط حول استخداماته

العلاجية، اما من اكتشف فائدته في علاج الأرق هو جالين. أما القرن 16 فقد شهد استخدامه كعلاج للرجفة، الصداع، العصبية، وخفقان القلب.
في منتصف القرن 19، اعتبره معظم الناس من المنشطات.

وعكس العديد من الأعشاب الطبيعية الأخرى المساعدة على النوم، فللحصول على فوائد الناردين يتحتم استعماله

بشكل منتظم، حيث تظهر التأثيرات الكاملة وتثبت مع مرور الزمن.

ستظهر النتائج بشكل عادي بعد شهر واحد ويعزز الاستخدام المنتظم في الاسترخاء العميق والنوم بشكل طبيعي.

وقد اقترحت عدة دراسات مختلفة الناردين كأفضل علاج طبيعي للأرق لمعظم الأشخاص.

الباحثون في مختبرات نستله في سويسرا، أظهروا أن 450 ملغ من الناردين بشكل مستخلص مائي هو الكمية المثالية

كعلاج للأرق. واي كمية أكثر من ذلك لا تزيد سوى الترنح دون أي فعالية إضافية.
وفي دراسة أجريت عام 1982 على 128 شخصاً، وجدت أن جذور الفالرين ليست فعالة فقط كعلاج للأرق، وإنما حسنت

نوعية النوم بشكل عام لدى المرضى . كما أنه يلعب دوراً مفيداً جداً في التعامل مع القلق المرتبط بصعوبات النوم.

والناردين لا يشبه غيره من الادوية المساعدة على النوم، فنسبة السموم فيه قليلة لذلك لا يضعف القدرة على تشغيل الالات

الثقيلة ولا السواقة مثلاً، ولا يضاعف تأثيرات الكحول.
وينصح بعض مختصي الأعشاب باستخدام مستخلص جذور الناردين الطازجة أكثر من مستخلص الناردين المجفف

حيث أنها أقل ميلاً إلى التسبب بحدوث اعراض جانبية .

التعليقات

مواضيع ذات صلة