ما هي أعراض حساسية الربيع

أعراض حساسية الربيع

أعراض حساسية الربيع هي الأكثر شيوعاً لكن كيف لنا أن نميز بين الحساسية ونزلة البرد؟ سنناقش في هذا المقال أهم أسباب حساسية فصل الربيع وأعراضها وخيارات العلاج .

تشمل أعراض الحساسية ما يلي:

– سيلان وانسداد الأنف .
– العطاس المتكرر .
– حساسية وحكة بالعين مع ظهور الهالات السوداء .
– تهيج الحلق وحكة في الجيوب الأنفية وقنوات الأذن .
يختلف تأثير الحساسية من فرد لآخر فقد يواجه البعض أعراضاً أقل شيوعاً مثل:
– صداع الرأس .
– ضيق في التنفس .
– السعال .
– الأزيز .

أسباب حساسية الربيع:

أكبر مسببات حساسية الربيع هي حبوب اللقاح التي تطلقها الأشجار والأعشاب والزهور في الهواء من أجل تخصيب النباتات الأخرى، وفي حين أن هذه العملية مفيدة لبقاء الحياة النباتية إلا أنها غير مريحة على الإطلاق بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الحساسية . عندما يدخل الطلع إلى أنف المصاب يتم إفراز الهيستامين في الدم مما يؤدي إلى أعراض مثل سيلان الأنف وحكة في العيون وغيرها، ذلك لأن جهاز المناعة يخطئ باعتبار حبوب اللقاح خطرة وبالتالي يطلق أجسام مضادة تنتج أعراض رد فعل تحسسي .
قد تظهر الحساسية الموسمية على شكل نوبة ربو إذا كان المصاب بحساسية غبار الطلع (حمى القش) يعاني من الربو مسبقاً .

علاج حساسية الربيع:

في الحالات الشديدة لابد من استشارة الطبيب الذي قد يوصي بحقنة تساعد في تقليل حساسية الجهاز المناعي لدى المصاب. وتجدر الإشارة إلى أنّ أفضل دواء لحساسية غبار الطلع والتهاب الأنف التحسسي على مدار العام هو تجنب المواد المسببة للحساسية حيث يمكن إبقاء النوافذ مغلقة وعدم قضاء وقت طويل في الهواء الطلق، إضافة إلى ارتداء كمامات لمنع استنشاق الأتربة والغبار وتجنب التدخين الذي قد يؤدي إلى تفاقم أعراض الحساسية .

التعليقات

مواضيع ذات صلة