زوجي يخونني مع صديقتي المتزوجه

زوجي يخونني مع صديقتي

زوجي يخونني مع صديقتي .. اسمي حنان فتاة في 24 من عمري ، تقدم لخطبتي شاب في 30 من عمره قبل عام ، وبالفعل وقع النصيب ارتبطنا بعد 6 اشهر من الخطوبة ، وكان الشرط ان اسافر معه الى احدى الدول الخليجية التي يعمل فيها مديرا للمبيعات في احدى الشركات ، انتقلنا بالفعل وكنت متحمسة لبدء حياتي الجديدة مع احمد.

كان احمد قد جهز كل شيئ قبل ان يقرر الزواج ، فقد استاجر لنا بيت صغير ( غرفة وصالة ) في منطقة قريبة من عمله ، وكان يخرج لعمل صباحا ليعود الى المنزل في الساعة السابعة مساء ، حتى مضى العام الاول على زواجنا ولم نرزق باطفال ، كان احمد يشعر بالشفقة علي لاني اقضي كل هذا الوقت في المنزل ، و لا بد ان اشير هنا الى انه رجل متوازن وطيب ولم ارى منه ما هو سيئ خلال هذا العام .

كنا نخرج في ايام العطل الى اماكن الترفيه والمراكز التجاريةلوالسينما احيانا ، ومع مرور الوقت بدأنا نشعر بحاجة الى علاقات اجتماعية مع اصدقاء جدد لتكسر حالة الروتين والتكرار التي نعيشها يوميا .

كنت مغفلة

وفي يوم من الايام وبينما كنت اتصفح صفحتي على فيسبوك ،تلقيت دعوة صداقة من صديقتي رولا التي كانت تدرس معي في معهد ادارة الاعمال في بلدي ، قبلتها بكل لهفة ، المهم وكي لا اطيل في الحديث تواصلت معها ، اعطتني هاتفها لاتفاجئ بانها تقيم في ذات المدينة التي اقيم فيها .

لم اصدق ذلك و كنت في فارغ الصبر للقائها ، قات لزوجي احمد برغبتي ان نلتقي انا و صديقتي ، وان ياتي معي لان صديقتي رولا متزوجة وزوجها  يرغب في لقائه ، عندها قال لي احمد زوجي ، لما لا تلتقي بها لوحدك تزورك في المنزل او تلتقيان في احد المولات ، كان احمد لا يميل للاختلاط ولم اكن مقتنعة بكلامه .

اقنعته باللقاء وبالفعل اقتنع مع تاكيدي له بان اللقاء لن يتجاوز الساعة ، وتم لقائنا في احد المقاهي وكانت الاجواء جيدة ، تكررت اللقاءات بيننا ولم الاحظ شيئ غريب على زوجي الا انه بدأ يحب هذه للقاءات وانا كنت مرتاحة لذلك .

في احدى المرات طلبت مني صديقتي رولا بكل خجل ان اقول لزوجي بانها في حاجة ماسة للذهاب الى طبيبتها وان زوجها مناوب ولن يعود حتى ظهر الغد ، بالغعل طلبت ذلك من زوجي ولم يمانع ، طلب مني زوجي احمد ان ارافقه لكنني رفضت ظناً مني باني اعزز علاقة الثقة فيما بيننا .

مرت الايام لاكتشف بالصدفة رسالة في جوال زوجي تبين لي انها من صديقتي رولا ، وقع ذلك علي وقع الصاعقة وعندها قررت ان اراقب زوجي وتصرفاته ، كما ساراقب صديقتي رولا ، بالفعل وكأني كنت عمياء فهناك نظرات غير مريحة بينهما ، بعد ذلك تحول انسي وسعادتي باجتماعنا مع صديقتي وزوجها الى هم وكرب ، وقررت ان احصل على كلمة سر حساب زوجي على الفيسبوك وحصلت عليها ، لاكتشف ان بينهما محادثات غرامية عميقة ، منذ اكثر من شهر .

بكيت وبكيت وبكيت وشعرت ان الدنيا اغلقت ابوابها ، وانا احدث نفسي .. ماذا فعلتي بنفسك يا مجنونة ؟ ألست انت من اتى بالدب الى كرمه ؟ لقد دمرتي منزلك بيدك ،كان زوجك لا يرغب بهذا الاختلاط وانت تدفعينه اليه ،فكرت في الانتحار مرارا .. وانا الان في كابة دائمة بعد ان اعطيت زوجي الطيب لفتاة اخرى على طبق من ذهب .. انا اليوم حائرة.. هل اواجه زوجي بذلك ام صديقتي ؟؟ ماذا افعل جزاكم الله خيرا ، زوجي يخونني مع صديقتي الحميمة .

مواضيع ذات صلة