تهجين الخروف مع الخنزير و حقيقة الخنزروف

حقيقة الخنزروف

حقيقة الخنزروف وهل يمكن تهجين الخروف مع الخنزير ،ربما يخدعك بصرك للوهلة الأولى عندما تشاهد هذا النوع النادر من الخنازير المجرية لتعتقد أنه “خنزروف” كائن هجين ما بين الخروف والخنزير، ولما لا فإنه أقرب لشكل الخروف من الشكل التقليدي للخنازير ذات الجلد العاري.

وتخالف سلالة “مانجاليتز” المجرية النادرة، الخنازير بكونها تكسى بالصوف الغزير من قدميها وحتى رأسها لدرجة انك إذا وضعتها بين قطيع من الخرفان سيصعب عليك تمييزها.

ويبلغ أعداد هذه السلالة النادرة ما يقرب من 600 خنزير حول العالم، وولدت هذه النوعية الفريدة بشكل أساسي للحصول على كميات كبيرة من اللحم؛ حيث يصل وزن الخنزير الواحد في بعض الحالات إلى ما يقرب من 500 كجم.

وتتكاثر خنازير “مانجاليتز” في ظروف هي الأصعب في العالم نتيجة التقلبات المناخية الشديدة في منطقة المجر؛ كما يتحدد نسلها بشكل كبير لتصل إلى 4 مواليد في أفضل الأحوال.

وتتراوح فترة حمل أنثى خنازير “مانجاليتز”، من 116 إلى 120 يومًا؛ لتولد الصغار بسيقان قصيرة وبطن كبير وعمود فقري قوى ومطور قادر على حمل الوزن الكبير للحيوان البالغ.

وتصل أنثى خنازير “مانجاليتز” في النضج الجنسي في نهاية عامها الأول، لتلد 4 صغار طوال فترة حياتها الامر الذي يُعد معاكساً لطبيعة الخنازير التقليدية التي تعتبر من الحيوانات كثيرة النسل.

وفيما يتعلق بالنظام الغذائي، فيشتهر الخنزير النادر بتناوله للعديد من أنواع الطعام دوناً عن غيرها فهو ببساطة غير متواضع على الإطلاق فيما يتعلق بالطعام، إذ يفضل خنازير “مانجاليتز” تناول القصب، البلوط، العشب، الطحالب، جذور الحفريات، البنجر ، الكوسة، الجزر، البطاطا.

وبدأت العديد من دول العالم كأسبانيا وإنجلترا وأوكرانيا المساعدة في تكاثر خنازير “مانجاليتز”، حيث وفرت البيئة المناسبة للزيادة أعداد هذه الحيوانات النادرة ومجاراة أعداد الطلبات الهائلة على منتجات لحومها الفاخرة؛ وفقاً لما نشرة موقع carolchanning.

 

مواضيع ذات صلة